خبراء: هزلية الانتخابات كشفت هشاشة الانقلاب وإمكانية إزاحته

0

بعد انتهاء هزلية انتخابات العميل الصهيوني وما بدا عليه المشهد من ضغوط أمنية على موظفي الدولة ومغازلة الفقراء بالرشى الانتخابية والزيت والسكر؛ يرى خبراء أن المشهد المصري بات جاهزًا للتغيير وأن هناك مكاسب مهمة لرافضي الانقلاب الذي انكشفت هشاشته تمامًا في هذه المهزلة.

وأكدت الدكتورة مها عزام تزايد الوعي مقابل الفشل الذي يلاحق قائد الانقلاب.

واعتبرت هزلية الانتخابات بمنزلة فرصة لجميع القوى الثورية والوطنية بالداخل والخارج للوقوف أمام قائد الانقلاب، مؤكدة أن “الثوار داخل مصر لديهم المقدرة على كسر وتحطيم حاجز الخوف والعمل والإعداد للتغيير المرتقب والمأمول بالرغم من القبضة الأمنية الشرسة”.

مرحلة الاحتضار

وفي رصد بعض الصحف العالمية لخسائر السيسي، أكدت صحيفة “البايس” الإسبانية – في تقرير لها – أن شعبية السيسي دخلت مرحلة الاحتضار بعد انخفاض عدد الناخبين، وأن الهالة الشعبية له تواجه لحظات عصيبة، وعلى نفس النهج سارت وسائل الإعلام الأجنبية، مثل وكالة “رويترز” و”واشنطن بوست” و”الإندبندنت”.. إلخ.

ويشير الدكتور ياسر حمزة، أستاذ القانون الدستوري، إلى تقارير صحفية وإعلامية وحقوقية أكدت أن العملية الانتخابية “كانت تديرها مؤسسات الدولة لصالح السيسي”.

ويضيف أنه “قد تأكد أننا أمام نظام ضعيف وغير مدعوم شعبيًا وفقد الكثير من مؤيديه”، وأن “شهادات المراقبين سجلت ذلك” .

وقال: إن “(6 أبريل) و(الاشتراكين الثوريين) وحزب (مصر القوية) والشخصيات العامة والإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية؛ لو تحركوا جميعًا بتنسيق؛ فمن الممكن تغيير المشهد في أية لحظة لنظام خسائره فادحة يصعب تعويضها”.

ويرى الإعلامي عماد البحيري أن القوى الرافضة لقائد الانقلاب تأكدت من أن عدوها يخسر أرضه بسرعة شديدة جدًا وأن بعض أدواتها المتمثلة في منابرها الإعلامية قد آتت أكلها وأثمرت في كشف حالة التزييف التي اعتمد السيسي عليها من خلال أذرعه الإعلامية طيلة السنوات الخمس والتي يبدو أنها قد أصابها الصدأ مؤخرًا، فلم تنجح في حشد الناس كما كان يأمل.

وأكد أن خسائر قائد الانقلاب لا تحصى؛ منها “فقده التأثير على الناس من خلال أذرعه الإعلامية، ومنها انفضاح صورته التي أراد تحسينها في الغرب، من خلال كشف شعبيته الحقيقية”.

الخوف يتلاشى

ويرى الناشط السياسي محمد نبيل أن السيسي خسر كثيرًا مما حدث بهزلية الانتخابات، مشيرًا إلى أنه “أراد أن يظهر للعالم الخارجي حالة تأييد شعبية جارفة، لكن المتابع لما تبثه وكالات الأنباء العالمية والصحف الكبرى عن الانتخابات المصرية، يجد أن حديثهم يصف ما حدث بأنه (مهزلة)”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.