حركة الإصلاح في الصومال تصدر بيانا حول مأساة الفيضانات في البلاد

0

أصدرت حركة الإصلاح في الصومال بيانا حول أزمة الفيضانات التي تشهدها بعض المناطق في البلاد ، وخاصة مدينة بلدوين والتي تعرضت أسوا تلك الفيضانات ، وعبرت الحركة في البيان عن حزنها العميق وتضامنها مع المواطنين الصوماليين والذين يعانون من وطأة الأوضاع الماساوية الناتجة عن الفيضانات والسيول.

ودعت الحركة في بيانها كافة الشعب الصومالي في الداخل والخارج ، حكومة ، وشعبا الى التحرك السريع من أجل إيصال مساعدات عاجلة الى المتضررين من اثار الفيضات والسيول ، كما دعت الحركة المنظمات الإغاثية الوطنية ، والدولية ، وكافة المجتمع الدولي الى إتخاذ دورخطوات وإيصال المساعدات الى المتأثرين جراء تلك الأزمة والذين يعانون من فقدان المأوى ، والعطش ، والجوع ، والأمراض الوبائية.

وطالبت الحركة القيادة الصومالية على المستويين الفدرالي  والإقليمي بأن يأتو بخطة واضحة تضمن من تفادي تكرر هذه الأزمة لتلك المناطق.

وفي ختام بيانها أعربت الحركة عن أملها بأن يرفع الله هذه المأساة الإنسانية عن إخوانها المنكوبين في تلك المناطق وكافة المناطق الأخرى التي تشهد كوارث مماثلة وأن يعزز وحدة وتكاتف الشعب الصومالي.

هذا وتشهد مدينة بلدوين أسوأ ازمة إنسانية في تاريخها بعد أن فاض نهر سبيلى الذي يمر وسط المدينة وغمرت سيوله بنسبة 90% من المدينة  ،  مما أضطر سكان المدينة الى النزوح الى قرى ومرتفعات تقع في ضواحي المدينة ، الامر الذي أحدث ازمة إنسانية كبيرة على السكان بسبب إنعدام المياه الصالحة للشرب ، والأدوية ، والأغذية.

جدير بالذكر ان نشطاء وفرق أغاثية مختلفة يواصلون في المدن وبعض الولايات الإقليمية  حملات وجهود كبيرة لجمع التبرعات وإيصالها الى المتضررين ، فيما يقوم آخرون حملات مماثلة على مواقع التواصل لإجتماعي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.